عاقب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لاعب وسطه أدريان رابيو بالإيقاف 6 أيام وحسم راتبه الشهر الماضي بسبب إعجابه (لايك) على مواقع التواصل، بفيديو للفرنسي باتريس إيفرا يحتفل بفوز مانشستر يونايتد الإنجليزي على نادي العاصمة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بحسب تقارير صحافية.

وأشارت شبكة أر إم سي سبور الفرنسية اليوم السبت، إلى أنها اطلعت على رسالة مؤرخة في الثالث من أبريل (نيسان)، تبلغ فيها إدارة سان جيرمان اللاعب الذي ساءت علاقته بالفريق في الأشهر الماضية، بقرارها، على خلفية اجتماع عقد قبل أسبوع، وجمعه بمديره العام المفوض جان-كلود بلان والمدير الرياضي أنتيرو هنريكي.

وأوضح مسؤولو النادي في هذه الرسالة أنهم يفرضون على اللاعب "عقوبة تأديبية بالإيقاف لمدة 6 أيام وحسم الراتب"، مشيرين إلى أن هذه الفترة تمتد بين 15 مارس (آذار) و20 منه حين كان موقوفاً بشكل مؤقت.

ورداً على سؤال السبت خلال المؤتمر الصحافي، لم يؤكد مدرب الفريق الألماني توماس توخل الأمر، مكتفياً بالقول إن المسألة "تخص النادي".

واعتبرت إدارة النادي في رسالتها إلى اللاعب، أن إعجابه بفيديو إيفرا الذي يحتفل فيه بتأهل فريقه السابق إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم (فاز في باريس 3-1 إياباً بعد خسارته ذهاباً 2-0) "تسبب باضطراب في صفوف النادي نظراً على وجه الخصوص للارتدادات الإعلامية التي تلته، لكن أيضاً الأحداث الخطرة التي جرت على هامش التدريب في ملعب بارك دي برانس في 10 مارس (آذار) مع المشجعين الذين وجهوا لك الاتهام بشكل صريح".

وتابعت الرسالة: "أنتم (رابيو) ملزمون بواجب الولاء والتحفظ"، معتبرة أن عدم احترام ذلك "يضر بتماسك وصفاء الفريق الذي تنتمون إليه".

ويمكن لرابيو استئناف هذه العقوبة لدى الاتحاد الفرنسي للعبة، وهو ما لم يقم به حتى الآن، بحسب ما أشارت إليه "أر أم سي".

وساءت علاقة رابيو الذي أتم في الثالث من أبريل (نيسان) الحالي، الـ24 من العمر، بفريقه في الأشهر الماضية، لاسيما على خلفية فشل المفاوضات بشأن تمديد عقده الذي ينتهي في يونيو (حزيران) المقبل.

وأكد نادي برشلونة الإسباني في أواخر العام الماضي إلى أنه كان على تواصل مع اللاعب للتعاقد معه، من دون أن تصل الأمور إلى خواتيمها.

وانتقدت والدة رابيو ووكيلة أعماله فيرونيك، إدارة سان جيرمان في مارس (آذار) الماضي بعد إيقاف نجلها عن اللعب، معتبرة في تصريحات صحافية أنه "سجين، هو حتى رهينة لدى سان جيرمان".

وكشفت أن نجلها "يعاني بسبب كل ما يحدث" وأن ليس بإمكانه أن يجمد حياته "بانتظار ما ستؤول إليه الأمور، من الضروري أن يعتني بنفسه، أن يعيش!... أدريان لم يلعب منذ يناير (كانون الأول) وربما حتى يونيو (حزيران)، في مهنة احترافية، فهذه الأشهر الستة تعتبر فترة طويلة جداً! لقد أخذ كرهينة لأنه لا يريد الرضوخ، هو يحترم العقد، أدريان لا يطلب سوى هذا الأمر، احترام عقده".

ولم يتوقف رابيو عن التمارين رغم إيقافه من سان جيرمان، لكن في منشآت لا تخص الأخير رفضت الوالدة الإفصاح عن مكانها.