بعد الزلزال الذي تعرض له نادي ريال مدريد لكرة القدم متمثلاً في الهزيمة القاسية أمام الغريم برشلونة 1-5، غضب رئيس النادي طال الجميع بمن فيهم الألماني توني كروس.

ونار غضب فلورينتينو بيريس لم تطل فقط المدرب لوجين لوبيتيغي، الذي أقيل من منصبه رسمياً أمس الإثنين، بل وصلت إلى كبار نجوم النادي من دون استثناء.

وهذا ما أكدته صحيفة "ال كوفيدونسيال" الإسبانية، وقالت إن بيريز لم يترك أحداً وإلا ووبخه بدءاً من القائد سيرجيو راموس، مروراً بكريم بنزيما وغاريث بيل، وصولاً إلى الألماني الذي لقب يوماً بـ"مايستور الملكي"، توني كروس.

نجم "المانشافت" وحامل لقب بطل العالم في مونديال البرازيل 2014، الذي لم يكن أحد يقترب منه، بات في الأيام الأخيرة محط انتقاد من قبل الصحافة المختصة بسبب تراجع مستواه، والمدرب لوبيتيغي أبعده مؤخراً أيضاً عن التشكيلة الأساسية.

وبعد موقعة "الكلاسيكو" كتبت صحيفة "ماركا" عن كروس: "لاعب آخر يلعب بأقل من مستواه.. كان مختفياً في هذه المباراة على أكثر من صعيد.. ريال مدريد يعاني كثيراً، حين يكون كروس غير حاضرٍ".

أما "آس" فتحدثت عن اللاعب الذي استسلم لضغط برشلونة وفي العديد من الفترات بقي لوحده.

ويعد توني كروس من بين أعلى لاعبي الريال دخلاً، وعقده مع "الملكي" يمتد إلى غاية 2022، غير أن العديد من التقارير الصحفية كشفت عن اقتراب رحيل النجم الألماني عن سفينة الأبيض، وسط شائعات تؤكد رغبة مدرب سان جيرمان توماس توخل في ضمه إلى النادي الباريسي.

أما الصحافة الإسبانية فتقول بدورها إنه في البيرنابيو حُدد حتى خليفة له، ويتعلق الأمر بلاعب خط توتنهام الإنجليزي، الدنماركي كريستيان إريكسون.