لجنة «البولو» الكويتية سابقت الزمن فانضمت للاتحاد الدولي

saa 0 392 2018-10-17
حقوق الملكية للصورة

خسارة منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم امام نظيره الاسترالي برباعية دون رد في اللقاء الودي، اظهر جليا ان الكرة الكويتية في حاجة الى علاج طويل الامد لانقاذها من توابع الايقاف الدولي، الذى لا يزال شبحه يلاحق الازرق، وكشف الفجوة الشاسعة في اول تجربة جادة وحقيقة امام منتخب استراليا، الذي شارك في مونديال روسيا.
ولاشك ان اخطاء الجهاز الفني واللاعبين كانت سببا مباشرا في ارتفاع غلة اهداف المنتخب الاسترالي في شباكنا، لم يكن مدرب الازرق روميو جوزاك في وضع التشكيلة المناسبة افتقد التوظيف وسوء التنظيم، خاصة في الدفاع الذي يتحمل جزءا كبيرا من الخسارة، وامتدت اثاره الى لاعبي الوسط الذين حاولوا ايقاف الزحف الاسترالي، لكن جاء على حساب دورهم الرئيسي في بناء الهجمات والذي انعكس على الاداء الهجومي وبدا عقيما خلال المباراة.
وفي الشوط الثاني تحسن أداء الازرق نسبيا بعد اجراء عدة تغييرات بنزول فيصل زايد، إلى جانب مشاري العازمي، وهو ما أعطى الفريق ثقلا مطلوبا وزاد الانسجام بالدفع. بعمر الحبيتر، ومحمد خالد، وأحمد الظفيري، لكن اندفاع الازرق للهجوم للعودة الى اجواء المباراة كلف الازرق هدفين اخرين.
ويبدو ان الجهاز الفني استوعب جيدا درس المواجهة الأسترالية، لاعداد الازرق وفقا متطلبات المرحلة القادمة، ونحن مقبلون على مواجهة صعبو للغاية امام وصيف بطل العالم المنتخب الكرواتي.

جوزاك: نحتاج إلى وقت 
اعرب مدرب الازرق الكرواتي روميو جوزاك، عن صدمته لخسارة منتخبنا باربعة اهداف امام استراليا، مشيرا الى ان نتيجة المباراة لا تعبر عما قدمه اللاعبون في المباراة، خاصة في الشوط الثاني الذي ارتفع فيه الاداء للافضل، لكن لم تستغل الفرص من جانب المهاجمين.
وقال جوزاك إن «الأزرق» وقع في أخطاء قاتلة في بداية المباراة، وهو ما استغله المنتخب الأسترالي، في تسجيل هدفين في أول ثلث ساعة من المباراة.
وأضاف أن «الفائدة المرجوة من المباراة قد تحققت، لاسيما فيما يخص الاحتكاك البدني مع منتخب عائد قبل شهور قليلة من كأس العالم».
واعترف مدرب الكويت بالحاجة إلى عام كامل، لترتيب أوراق الأزرق من جديد، والظهور بالصورة اللائقة، مشيرًا إلى أن منتخبنا يعاني في خط الدفاع، وأيضًا في الهجوم، وهو ما يتطلب تجربة عدد أكبر من اللاعبين.

جراهام: إهدار أهداف أخرى

ابدى المدير الفني لمنتخب استراليا جراهام أرنولد عن رضاه بالفوز العريض الذي حققه على الازرق، لكن في نفس الوقت يشعر بخيبة أمله من إهدار الفرص التي لاحت للاعبين على مدار المباراة.
وقال أرنولد، «يمكنكم رؤية أننا بذلنا الكثير من الجهد في الحركة والاختراق والضغط، لكن نحن بحاجة للمسة الأخيرة التي تزين الكعكة. الأداء مبشر، وأمامنا الكثير من العمل»



التعليقات
أضف تعليق
لا تتم مشاركة البيانات مع أطراف أخرى